صرخات غير مسموعة ..

الكثير من الاحداث الصاخبة تجري من حولنا بطريقة تشعل نار الحماسة بداخل اجسامنا الهزيلة..البعض منا ابى ان يخمد هذه النار المتوقدة  وخرج رافضاً للذل ومندداً بكل الوسائل التي تحاول قمع حريته ودس روح الفتنة بينه وبين اخوته … قد اعلن عن حالة الاستنفار بداخلة لكل الوعود الكاذبة وكل المحاولات الرخيصة لسلب حقوقه وقمع طماحه،لكن المؤسف هنا هو ان هذه النار كلما ثارت خنق دخانها صاحبها فارداه قتيلا… فبقيت صرخاته فتيلا لنار اخرى ستشتعل في اي وقت من الاوقات.

ها نحن قد عشنا زمننا بارواح بريئه وطفولة حزينة ودماء مسبيه واجساد مدمية ..لم نعرف الامن او الامان.. معنى الحماية او السلام !!

وكثيرا ما تسائلنا لماذا نحن ؟ ما الجرم الذي ارتكبناه حتى حل بنا هذا العذاب ..صغار كنا ولم نعرف للراحة باب وكبرنا وزادنا الهم اكتئاب ..احلام مسروقه وسارقها يمشي بين الناس فلا يهاب فهو بريء ما دام قد انتمى لهذه الاحزاب اما نحن فتحل بنا اللعنة ويحق علينا العذاب…

فهنيئا للارهاب سلب كل ما لدينا وهرب في وضح النهار دون عقاب.


شاهد أيضاً

لماذا نستعمل الحساب طيلة أيام رمضان و لانستعمله في بدايته و نهايته!

قال الله تعالى:  (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ). تحدد هذه ...

تعليق واحد

  1. لحسن بن سعد

    أجيانا قد يكون هذا العذاب ابتلاءا كما قد يكون عقابا أو نتيجة لضعف فينا و رضانا به و عدم الوقوف ضد الظالم

أضف تعليقاً

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com