خواطر

التفاصيل الصغيرة هي من تصنع الفرق

مشكلتي أنني أهتم كثيرا بالتفاصيل، تلك التفاصيل الصغيرة، تلك التفاصيل التي تحسسني بفرح كبير أو حزن شديد، إن قلت لأحدهم أريد التكلم فأنا أريده أن يسمعني بكل شغف أن يتكلم معي بكل عناية فأنا أكره الردود الباردة ، إن كنت بحاجة لأحد فأنا أريده في تلك اللحظة لا بعدها بساعات، وقد لا أنام بسبب كلمة أزعجتني أو أبكي بطريقة تعامل أحدهم لا تليق بي، أريد من يفهم ما وراء كلماتي إن طلبت الابتعاد يفهم أنني أريد الاقتراب و إن قلت اكتفيت يفهم أنني لم أكتفي بعد ، فعلا إنني مصابه بهوس التفاصيل ،لذلك أحب كل من يهتم بتفاصيلي تفاصيل النظرة ،الصوت ،أو طريقة الكتابة… أهتم بمن يفهم كلامي من خلال نظرتي ، يحس بحزني من نبرة صوتي و يلاحظ تغيير مزاجي فقط من طريقة كتاباتي…أنا لا أريد عراكا و لا حربا من أجلي أنا فقط أحتاج لشعور مميز لا أكثر..هناك من يفهمها مبالغة الا أن تلك التفاصيل الصغيرة هي فعلا من تصنع الفرق..
بقلمي امال رزقي ❤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق