جمع المؤنث السالم

المرأة القروية… من الولادة إلى الممات

إذا كانت المرأة في  الأوساط الحضرية قد استفادت من  التحولات التي عرفها المغرب في  مجال حقوق المرأة و بذلك تعامل بنوع من الرقة و العناية  ,  فان  نضرتها  القروية لازلت لم تحضي بنفس التعامل   لتبقى  بذلك  من أكثر الكائنات   قهرا و غبنا  , إذ مند ولادتها حتى مماتها تعاني من شتى أنواع الاستغلال الذي يفرضه الرجل  من جهة و المجتمع من جهة ثانية  , حيث  لازالت  في بعض المجتمعات المتخلفة تستقبل مند ولادتها بنوع من التذمر إن لم نقل بالرفض الصريح و هذا ليس وليد الصدفة بل صيرورة لعقلية ترسبت فيها كل أشكال التخلف, ويتضح  ذلك عندما تضع   المرأة  الأنثى  حيث  يستقبلها الأهل خاصة من أقرباء الرجل  بالخيبة و الحزن في حين يستقبل المولود الذكر بالرضا و السرور و لعل الزغاريد التي تطلق لا دليل علي ذلك , و يزداد هذا التخلف حدة و خطورة في   النظرة الاحتقارية  للمرأة التي  لا تلد سوى الإناث حيث ينتهي بها المطاف مطلقة   في  بعض الأحيان بعد أن  تستنزف  صحتها في ولادات متتالية  بحثا عن مولود ذكر الأمر الذي يؤدي بها  إلي الشيخوخة في سن الشباب   لان   جسدها فقد جاذبيته و أنوثته بسبب هذه الولادات و كذا الأعمال الشاقة التي أصبحت متوارثة بين الأم والبنت   .

عندما نتحدث عن الاستغلال الذي تتعرض له المرأة القروية لابد أن نشير إلى  أن هذا الاستغلال موجود في كل أطوار حياتها  إذ  مند صغرها تفرض عليها بعض الأعمال الشاقة المرتبطة بالبيت بحيث تقوم بدور الخادمة للإخوة و الأب و أن  مكانها هو إلى جانب الأم المقهورة في المطبخ لكي تتعلم و تساعدها في الأعمال الشاقة   و حتى تكون زوجة صالحة في المستقبل يجب عليها أن تتعلم جميع الأعمال المنزلية المجحفة. كما توضع   في مراتب ثانوية و هامشية مقارنة مع الذكر هذا الأخير  يحضى   بكثير من الرعاية و الاهتمام لأنه رجل الغد الذي سيعول عليه من أجل كسب الرزق ويتضح ذلك جليا في مجال التعليم بحيث   توفر للصبي  جميع الظروف و الإمكانيات  حتى و إن كان كسولا   في حين يبقى   تعليم الفتاة  مجرد مضيعة للوقت و المال مدام أن الزواج هو مصيرها و إذا ما  أعطيت لها الفرصة فإنها لا تتجاوز المراحل الابتدائية حتى و إن كانت متفوقة, و يرجع ذلك إلى بعد المدرسة الشيء الذي يزيد من حدة المشكل لان الأهل يخافون عليها عكس الصبي  الخوف من جلب العار عقدة   تسيطر على مخيلة  الأسرة  بأكملها   و بذلك فان  مغادرتها الدوار إلى بلدة أخرى قصد متابعة الدراسة  خط أحمر  يرسمه بعض  الآباء لا يسمح  تجاوزه  بالنسبة للفتاة  لتبقى ضحية عقلية متخلفةا آبت إلا أن تفرض قيودا على حركتها  .

إن  انقطاع الفتاة عن الدراسة في سن مبكرة أمر يتخذه  الأب كذريعة من اجل  تزويجها  في سن مبكرة حتى يتخلص من العقد الاجتماعية  التي فرضها المجتمع   لتستأنف حياتها من خادمة للأب إلي خادمة للزوج .

يلاحظ في الأوساط القروية أن النساء هن اللواتي يشاركن في الأعمال التي كانت في الوقت ليس ببعيد حكرا على الرجال نظرا لطبيعتها التي تتطلب جهدا و صبرا كثيرين و أن البنية الفيزيولوجية للمرأة  لا تسمح لها بمزاولتها و حتى إن تم ذلك فإنها تفقد رقتها و أنوثتها.  من بين هذه الأعمال نجد على سبيل المثال الأنشطة الفلاحية  حيث نرى النساء القرويات في الوقت الراهن  يحرثن ويحصدن ( يكون عليهن الطلب في موسم الحصاد لان أجورهن تكون زهيدة مقارنة مع الرجل ) و يسعدن الرجل  في جمع المحاصيل الزراعية إضافة إلى عملية جمع الحطب .

و هذه  أدوار  بدأ  الرجل ينسحب منها بشكل تدريجي لترثها المرأة  بشكل غير طبيعي و تنظاف إلى باقي أعمالها  الروتينية   المجحفة و المنهكة لكيانها إذ هي المسؤول الأول في تدبير شؤون المنزل  من كنس و غسل و نسج و طبخ و رعاية الأطفال  علاوة عن العمل المتعلق بتربية الماشية فهي التي تسهر على توفير متطلبات الضرورية  للحيوانات الموجودة  من ماء و علف و كلاء إضافة إلى جمع فضلاتها وإيصالها إلى الحقل  قصد إعادة استعمالها  كسماد للتربة و بالرغم من كل هذه التضحيات فان جهدها يتعرض بشكل دائم  لعملية التبخيس  .

بالرغم  من  الخطابات  الطنانة حول أهمية الرفع من جودة الخدمات الصحية إلا أن المرأة القروية لم تحض من نصيبها بعد بل أصبحت هذه الخطابات مجرد ترهات تطلقها فئة معينة من أجل كسب مصالح شخصية لدرجة أصبحت الفئات المقهورة متعودة على مثل هذه الشعارات , لذلك  فالمرأة القروية هي  أكبر متضرر من الوضعية الصحية خاصة فيما يخص الصحة الإنجابية و يتضح ذلك في أن  أغلبية النساء يلجأن إلى الولادة داخل منازلهن , وعندما نقول منازلهن فان الولادة طبعا تتم بطرق  تقليدية و هذا ما يشكل خطرا على صحة الطفل و الأم. و  إن استعصى عليها ذلك  فإنها على موعد لقطع مسافة طويلة للمستشفى لان المستوصفات القروية تبقى مجرد بنايات  خاوية على عروشها.

[success]* رشيد مبروك [/success]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى