مد وجزر

عندما يبدع التلميذ.

مراسلة محمد كروم من تارودانت.

في بادرة فريدة من نوعها، وفي ظل الظروف العصيبة التي تعيشها الإنسانية جمعاء، صدرت عن مطبعة سليكي أخوين بمدينة طنجة، في شهر مارس الجاري،مجموعة قصصية موسومة ب ” يحدُثُ الآن في طاطا”. العمل الأدبي الصادر بدعم من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية في طاطا. المجموعة تضم 27 نصا قصصيا، أبدعها تلاميذ وتلميذات مؤسسات التعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر، إعدادية المختار السوسي ( طاطا) و إعدادية باني ( فم الحصن) و إعدادية العيون ( تمنارت) و إعدادية المرابطين ( تليت) و ثانوية ابن الهيثم ( اديس) و ثانوية الجديدة ( طاطا) وثانوية ابن خلدون ( فم زكيد ). شارك في تأطير هذا العمل الأدبي مجموعة من الأساتذة ومفتش اللغة العربية في جمع المادة وتصحيحها وترتيبها، كما شارك رئيس مصلحة الشؤون التربوية في التتبع والتواصل، كما ينبغي التنويه بمجهودات السيد المدير الإقليمي الذي احتضن المشروع ودعمه ماديا. الأضمومة القصصية التي شهدت مشاركة التلميذات بكثافة، شملت نصوصا اختلفت من حيث مستوياتها الفنية لغةً وموضوعاً ( اجتماعية ونفسية وتاريخية…). ” يحدث الآن في طاطا ” عمل أدبي تلاميذي بامتياز، رامَ تشجيع المواهب واحتضان الأقلام الشابة التي ستكون يوما ما الخلَف الحامل همَّ الثقافة والأدب ببلادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى