خواطر

لكنها فقط البداية

كانت غلطتي منذ البداية كنت أرى المستقبل بعين الماضي كنت أنتظره بكل شغف، بشوق كبير ، في كل مرة أجلس أتأمل نفسي المستقبلية بكل معاييرها التي رسمتها في مخيلتي بنمط حياة مختلف، بطموحات جديدة، بمكان مغاير تماما لطالما رسمت تلك الأماكن و تلك الإنجازات وتلك التقة بأنني على وشك تحقيق كل الأمنيات،حتى أنني كنت أحدد الوقت الكافي لأرى هذه الحياة أمامي، و كأنني كنت واثقة من خطواتي… أما عن ذلك المستقبل المنتظر فهو كان حلم لا أكثر لا أرى منه شيئا و كأنه فقط شعور تلاشى مع مرور الوقت حتى وجدت نفسي في مكان أخر غير مكاني داخل هرج و مرج أدفع تمن إختيارات لم تكن في الحسبان…لأرجع في كل مرة أتفقد ذلك الشعور من جديد حتى يجيبني بأن كل ما كان في مخيلتي أصبح على أرض الواقع لأنها فقط البداية…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق