الهدهد الثقافي

“ماسيأتي” إصدار روائي جديد لهدية حسن.



صدرت مؤخرا رواية «ما سيأتي» للكاتبة العراقية هدية حسين عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، بمئة وثمانين صفحة من القطع المتوسط، تلقي الضوء من خلال قصة حب على الواقع السياسي والاجتماعي في تسعينيات القرن الماضي الى ما بعد سقوط النظام، في أحرج مرحلة مر ويمر بها العراق.. لوحة الغلاف للفنان النمساوي غوستاف كليمت.

من أجواء الرواية

كل ما أتذكره عن خالي أنه مشاغب وثرثار ومهرج، ولا يملك حساً بالأناقة، هاجر منذ سنوات الى أمريكا حاملاً شعار حريتي أولاً، مع أنه لم يكن مُلاحقاً من جهةٍ أمنية، فهو لا يحمل فكراً معيناً.. انقطعت أخباره عنا فكبرت صورته في رأس أمي وصارت تضفي عليها كل يوم قداسة لا يستحقها، حتى جاء اليوم الذي طرق فيه الباب، وكنا أمام رجلٍ ملتحٍ وبجبة وعمامة.
كنا نظنه متسولاً، أو طالب تبرعات للجوامع، أو ربما أخطأ في العنوان، لكنه صرخ بأمي فرحاً: أنا بندر يا أختي سلمى.. لقد عرفها على الرغم من التشوه الذي غير ملامح وجهها، فغرت أمي فمها وصارت تتطلع إليه غير مصدّقة، وبعد أن تأكدت منه أخذته بالأحضان..مكث في بيتنا ما يقارب الساعة، شرب الشاي مرتين، وتحدّث عن النور الذي انبثق من أعماقه للوصول الى الله في مكان آخر من الأرض، ولم يُفصح عن تفاصيل ذلك النور.. ثم غادرنا بعد أن قال بأنه يريد زيارة صديق له في بابل، وإذا سمح له الوقت سيعود لزيارتنا، وقبل أن يصل الى عتبة الباب التفت نحوي وقال: يا ابنة أختي لا تحرمي نفسكِ من جنة الله، غطي رأسك لتفوزي بها، ويبدو أن الوقت لم يسمح له بزيارة ثانية لأننا لم نره بعد ذلك، تحدث الى أمي بالتلفون وأخبرها بأن عليه العودة الى أمريكا.. بينما ظل التساؤل على شفتي يعذبني: كيف يعود من بلاد الحرية بجبة ولحية وعمامة؟

المصدر : القدس العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى